لا زالت المساعي الآيلة لتشكيل الحكومة تواجه سلسلة عقبات داخلية وإقليمية، وحيث تؤكد مصادر سياسية متابعة، وجود عراقيل أساسية من شأنها أن تؤدي إلى المزيد من العرقلة، ولا سيما في ظل الإشتباك الإقليمي، وتحديداً بين المملكة العربية السعودية وإيران، الأمر الذي دفع ببعض الناشطين على خط التأليف إلى التمهّل بعض الشيء ريثما تتم معالجة بعض الأزمات الأساسية المستجدة، ولا سيما حملات بعض القوى على المملكة العربية السعودية، وهذا ما أحرج رئيس الحكومة سعد الحريري، الذي يسعى إلى عقد لقاء قريب مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. وفي حين  ترى جهة سياسية مطّلعة، أن هذه العوامل تدخل مباشرة في صلب تأليف الحكومة، ولها تداعيات سلبية على تشكيلها، أشارت إلى أن هناك من يرى أن الزيارات التي يقوم بها بعض المسؤولين اللبنانيين إلى المملكة، وعلى أبواب تشكيل الحكومة العتيدة، فذلك يطرح تساؤلات حول عناوين عديدة، بمعنى أن السعودية لا تريد حكومة يسيطر عليها «حزب الله»، أو هي تتخوّف من...