خلافاً للمناخ السائد بعدم دخول الحكومة الجديدة مرحلة النقاش النهائي، كشفت مصادر وزارية مطّلعة على اللقاءات التي حصلت خلال عطلة الأسبوع الماضي، أن التصوّر الأولي الذي وضعه الرئيس المكلّف سعد الحريري، وعرضه مع رئيس الجمهورية ميشال عون، تضمّن مسودة توزيع الحقائب الوزارية على الأطراف والقوى السياسية، ومن دون الدخول في الأسماء. وأوضحت المصادر، أن المسودة تتضمّن 30 وزيراً موزّعين على كل المكوّنات الحالية للحكومة، استناداً إلى معادلة «الوحدة الوطنية والتوازن بين الطوائف» وليس أية معادلات «رقمية»، كما يتم التداول به في بعض الأوساط الحزبية بشكل خاص. ووفق المصادر الوزارية، فإن ما من عقد بارزة تؤخّر مخاض ولادة الحكومة، إذ أن عجلة الإتصالات التي تحرّكت أخيراً، قد نجحت في تجاوز بعض التعقيدات التي ظهرت على أكثر من ساحة طائفية، إضافة إلى التباينات في وجهات النظر بالنسبة إلى حصة رئيس الجمهورية. وأضافت أن القواعد التي سيجري توزيع الحقائب الوزارية على أساسها، تشبه إلى حدّ كبير...