جيفري غولدبرغ، الكاتب في صحيفة «أتلانتيك»، سبق واستعاد، في أحاديث تلفزيونية، مقتطفات من آراء دونالد ترامب. قال «لو جال سيغمند فرويد لساعات فقط في رأس هذا الرجل لانتهى في مصح عقلي». البعض رأى فيه الليدي غاغا بصيغة المذكر. الدخول الى أعماقه أشبه ما يكون بالدخول الى الأدغال. المثير أن شعبيته لم تتأثر قيد أنملة. لا يرى في القارة العجوز العالة الاستراتيجية فحسب. انها العالة الايديولوجية أيضاً. الماركسية ولدت هناك. النازية، الماركسية، الفاشية، انتهاء بالفلسفات العدمية التي طالما استقطبت ملايين المثقفين في العالم. غولدبرغ لاحظ أن دونالد ترامب يرى في الخليج «مغارة أميركية». لا دور، قطعاً، للدول الأوروبية، في بقاء العروش. الولايات المتحدة وحدها هي التي تضطلع بالمهمة. وعلى الدول اياها أن تنتقي بين الخروج كلياً من تلك الأسواق الثرية، والقبول بحصة من الصفقات تتراوح بين الخمسة والعشرة في المئة. الرئيس الأميركي لاحظ أن أكثر من ثلثي السياح العرب يقصدون أوروبا. كثيرون يتملكون...