قال وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير إن ألمانيا لا ترى حلا وشيكا للنزاع التجاري مع الولايات المتحدة، وإن على أوروبا أن تعمل بحزم في أعقاب قرار الرئيس دونالد ترامب بفرض رسوم جمركية على واردات بعض المعادن.

وصدم ترامب حلفاء بلاده أمس الأحد حينما تراجع عن بيان مشترك وافق عليه قادة الدول السبع في كندا تضمن الحاجة إلى تجارة حرة عادلة يستفيد منها جميع الأطراف، وأهمية محاربة إجراءات الحماية التجارية.

وقال ترامب، الذي فرض رسوما على واردات بلاده من الصلب والألومنيوم، إنه قد يستهدف أيضا صناعة السيارات، وهي مسألة حساسة على وجه الخصوص لألمانيا حيث تعتمد شركات صناعة السيارات بشدة على السوق الأميركية.

وقال ألتماير للإذاعة الألمانية "من المهم أن يعمل الأوروبيون بحزم.. في الوقت الحاضر، يبدو أنه لا يوجد حل في الأفق، ليس في المدى القصير على الأقل".

وتابع "نحن مستعدون لمناقشة الاختلالات التجارية. نحن مستعدون لمناقشة حجج وقائعية. لكننا نعتقد أن ذلك ينبغي أن يحدث بين أصدقاء وشركاء وليس من خلال...