اذا كنا نعتبر ان الوزير باسيل يعتمد على راتبه وعلى اعمال هندسية يقوم بها، فان الذي يمر امام قصر الوزير باسيل في اللقلوق ويرى حجم القصر يعرف تماما ان هذا القصر بمحتوياته الداخلية وشكله الخارجية والحجارة وكل شيء سعره اكثر من 15 مليون دولار هذا في اللقلوق. فكيف يشكو الوزير باسيل انه عليه ديون ولا مدخول عنده يكفيه.
يصعب على الناس ان تصدق تصريح الوزير جبران باسيل.
اما الوزير سيزار ابي خليل، فقد ارتفع سيارته من سعر 35 الف دولار الى سيارة جديدة التي اشتراها ويبدو انه وضعها بغير اسمه وتساوي 160 الف دولار ومع الزوائد التي فيها يصل سعرها الى 230 الف دولار وطرح كثيرون من كوارد التيار حيث كيف تصبح ثروة وزير الطاقة سيزار ابي خليل حيث يجمع هذه الثروة فيما الوزير باسيل يشكو من الديون وفي الوقت نفسه يبني الوزير باسيل قصره في اللقلوق بقيمة على الاقل 15 مليون دولار مع المفروشات وكامل الديكورات.
...