رفض رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، في مقابلة مع "وكالة الأنباء الألمانية" (د.ب.أ) "تصوير البعض لعلاقات الصداقة بين حزبه والسعودية بكونها المدخل الواسع للسياسات السعودية في الساحة اللبنانية، خصوصاً في ظلِّ التوقعات بحصول "القوات" على كتلة وزارية وازنة في الحكومة الجديدة"، مشدّداً في الوقت نفسه على "ضرورة عودة النازحين السوريين لبلادهم، كون لبنان لا يمكنه المضي في تحمّل أعباء هذا اللجوء".

ولفت جعجع إلى "أنّنا نمثّل أنفسنا في الحكومة اللبنانية ونحرص على مصالح لبنان"، مؤكّداً أنّ "حصتنا في الحكومة ستكون لـ"القوات اللبنانية" وليست للسعودية ولا أي دولة أخرى، نحن بالفعل أصدقاء للمملكة ولكن عملنا في الداخل اللبناني شأن آخر تماماً".

جعجع أكّد وجود خلافات حول حصة "القوات" في الحكومة القادمة، إلا أنّه شدّد على أنّ "هذا الخلاف لا يمثّل العقبة الأساسية في التشكيل الحكومي"، معتبراً أنّ "تشكيل الحكومة لم يتأخر".

وقال: "في الماضي، كان لنا 8 نواب فقط وكانت حصتنا 4 وزارات. والآن لدينا 15...