قالت وكالة “آكي” الإيطالية، إن اتفاقيات تتبلور لحسم مصير معبر نصيب الحدودي بين سوريا والأردن، بموجبها تبقى قوات الجيش السوري بعيدة عن الحدود الجنوبية، في حين يُدار المعبر من قبل موظفين تابعين للجكومة السورية والمعارضة على حد سواء.

ونقلت الوكالة ، اليوم الإثنين، عن مصادر في المعارضة السورية – لم تسمها – قولها إنه من المرجح أن “يتم افتتاح معبر نصيب مع الأردن نهاية العام الجاري، وأكّدت أنه لن يكون تحت الحماية الأمنية السورية”. 
مصادر الوكالة تحدثت أن فصائل المعارضة التي تُشكل قوات “الجبهة الجنوبية” لم تقبل بأن يُدار المعبر أمنياً من قبل الحكومة السورية. 
وبحسب الاتفاقيات المتوقع تطبيقها، فإن المعبر سيُدار من قبل موظفين مدنيين من المعارضة والحكومة السورية، في حين أن الإدارة الأمنية وحماية المعابر وتأمينها عسكرياً فستكون من قبل قوات شرطية تابعة للمعارضة السورية، وتُشرف عليها قوات أردنية، وتراقبها قوات أمريكية وروسية، وفقاً لما نقلته الوكالة عن مصادرها. 
عائدات...