بعد ازمة كبيرة كادت ان تحصل بين مصر واثيوبيا وان يقوم الطيران المصري بقصف سد النهضة في اثيوبيا، عقد اجتماع على مستوى الرئيس المصري الفريق اول عبد الفتاح السيسي والرئيس الاثيوبي حيث شرح الرئيس المصري السيسي للرئيس الاثيوبي، ان مصر لا تستطيع تحمل قطع 70 بالمئة من مياه النيل عنها لملء سد النهضة وان الامن الوطني والقومي والشعبي لمصر سيكون هذا بمثابة ضرب له، وشرح الرئيس الاثيوبي انه سيكون مد سد النهضة باقصى سرعة وبعدها سيعود مجرى النيل الى طبيعته. لكن الرئيس المصري رفض ذلك وابلغ اثيوبيا انه اما ان يستمر نهر النيل يجري نحو مصر بطبيعته او ستحصل حرب مع اثيوبيا.
وقد انتهت المحادثات بين مصر واثيوبيا بان تقوم اثيوبيا بملء سد النهضة بنسبة 35 بالمئة من نهر النيل وترك الكمية الباقية اي 65 بالمئة تجري الى مصر وهي كمية كافية لمصر وبعد ملء السد الذي سيأخذ 4 اشهر لملئه، فان اثيوبيا ستفتح مجرى النيل كله ويمر قسم على سد النهضة في اثيوبيا ويكمل طريقه باتجاه مصر وانتهت الازمة المصرية – الاثيوبية بشأن سد...