عندما نشرت خبر وكالة رويترز العالمية وصاحبة اكبر مصداقية عن مفاوضات غير مباشرة بين لبنان والعدو الاسرائيلي بوساطة اميركية حول الحدود البحرية في الناقورة رد الوزير سيزار ابي خليل بلهجة عالية قائلا ان الديار هي صحيفة كذابة ولم يعد لديها اي مصداقية فرددنا له الحجر حجرين ونشرنا ايضا ما ذكرته وكالة رويترز وعاد ليقول ان شارل ايوب يقوم بالتصويب على الجيش اللبناني وعلى اتهام الدولة اللبنانية بالتواطئ مع العدو الاسرائيلي. كل ذلك لم نأخذ به وقلنا للوزير ابي خليل يكفي هربا وكذبا من الموضوع، ونشرنا اسم الموفد الاميركي ونشرنا اسم الموفد الاسرائيلي وزير التنقيب عن النفط والاخبار كما نقلتها وكالة رويترز ومحطة سكاي نيوز البريطانية، وموقع اميركي اخر وقلنا له لا ترفع صوتك ان صوتنا اعلى فسكت ولم يعد يجيب بكلمة واصبح اخرس ومعنوياته بالارض وبما انه يخص العهد وهو زلمة جبران باسيل وجبران صهر العهد لجأ الى القضاء ليشتكي على شارل ايوب وليقول ان شارل ايوب عبر احدى الوكالات وعيب على هذه...