رغم بعض المعطيات والمداولات التي تتحدث عن حصول تقدم في عملية تشكيل الحكومة، في ضوء الاتصالات التي كان اجراها الرئيس المكلف سعد الحريري مع بعض القوى السياسية، وصولاً الى اعداده لتطور اولي حول الحصص للكتل الكبيرة والمتوسطة ووضعه في عهدة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، الا ان الوقائع والتسريبات - بحسب مصدر وزاري في حكومة تصريف الاعمال - لا توحي بأن طبخة التأليف ستجد طريقها نحو خروج «الدخان الابيض» من قصر بعبدا في وقت قريب ايذاناً بولادة الحكومة.واذ يتحدث المصدر ان الصيغة التي رفعها الرئيس الحريري الى الرئيس عون لا تحظى حتى الآن، سوى بقبول كل من الرئيسين عون والحريري، وبالتالي «تكتل لبنان القوي» وكتلة المستقبل، اضافة الى ان تمثيل الكتل الصغرى ما زال مجمداً، وكذلك موضوع توزيع الوزارات بين القوى السياسية خاصة، الخدماتية والاساسية، ولو ان هناك شبه توافق على ابقاء الحقائب السيادية كما هو عليه اليوم.لذلك، يقول المصدر ان التصور الذي وضعه الرئيس الحريري هو مجرد «تصور على الورق» طالما انه لم يحظ...