يخوض الرئيس السابق لحزب "الشعوب الديمقراطي" التركي المعارض صلاح الدين دميرتاش معركة الانتخابات الرئاسية التركية التي تجري في 24 يونيو/حزيران 2018 من خلف القضبان في سجن أدرنة الواقع قرب الحدود مع اليونان بينما قاعدته الشعبية تتمركز في شرقي البلاد على بعد أكثر من ألف كيلو متر.

ابن الشرق درس دميرتاش (مواليد معمورة العزيز ، شرقي تركيا، 1973) في كلية الحقوق بجامعة أنقرة، وأصبح عضواً في اللجنة التنفيذية لمنظمة حقوق الإنسان التركية في مدينة ديار بكر، ثم أصبح رئيساً لها، وشكّل جمعية حقوق الإنسان التركية وأسس مكتب ديار بكر لمنظمة العفو الدولية.

وكان يدعو البرلمان التركي باستمرار إلى الاعتراف بالهوية الكردية والسماح للغة والثقافة الكردية، كون الأكراد يشكلون ثاني أكبر قومية في البلاد، ويبلغ عددهم ما بين 20 و25 مليون نسمة من أصل عدد سكان تركيا البالغ 80 مليون نسمة. 
وكان دميرتاش قد أشار في عدة مقابلات صحفية إلى أنه سمع لأول مرة بــ "الأكراد" في مرحلة الدراسة الثانوية للتأكيد على...