في وقت سابق، وتحديداً بعد الافراج عن المقدم سوزان الحاج حبيش بسند إقامة على أن تحاكم أمام المحكمة العسكرية لاحقاً بتهمة "فبركة" تهمة العمالة إلى الممثل زياد عيتاني، غرّدت مديرة الأخبار والبرامج السياسية في قناة "الجديد" مريم البسّام عبر حسابها على "تويتر" وكتبت: "بعدما تم الإفراج عن المقدم سوزان الحاج، أعترف انا الصحافية الموقعة اعلاه اني ما فهمت شي. مين بريء؟ مين متهم؟ مين خرق مين!! ومين بدو يربح او يأخذ بالثأر؟ وحياة بناتي ما عندي ادنى فكرة".

فرّد الممثل زياد عيتاني، وكتب: "في تضليل الرأي العام نموذج عن الاعلام اللبناني ومحاولة تمييع فضيحة دولة ونظام بتواطؤ تام مع الاعلام المدعي. اذا بدنا ناخد حسن نية بالحد الادنى عم نحكي عن رئيسة تحرير مش قارية شي بما فيه القرار الاتهامي. لك استحي!".

وأضاف: "مريم البسام يلي بيستضيفوها بجامعات الاعلام بلبنان ويلي تدني اخلاق المهنة عمل منها اعلامية يشهد لها في الأمور التالية :
أول من فتح الهوا لقاتل في جريمة ثأر
أول من فتح الهوا لإشاعة فتنة...