لا يزال الصراع على أشدّه بين وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل وبين المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في لبنان لا سيما على موقفين متناقضين: تشجيع وتسريع عودة النازحين السوريين من قبل الوزارة مقابل «منع العودة المبكرة» من جانب المفوضية. وأعاد باسيل التأكيد من بلدة عرسال أمس على أنّه «لا عودة عن العودة» بالنسبة للبنان، وأنّه سيقوم بكلّ ما يعطيه القانون من صلاحيات لإنجاز هذه العودة التي يريدها جميع اللبنانيين وكذلك السوريون، من دون إحداث أي مشكلة مع الأمم المتحدة أو مع المفوضية العليا للاجئين العاملة في لبنان، بل السعي الى جعلها تستكمل تقديم المساعدات لهم بعد عودتهم الى بلادهم.وفي ظلّ انتظار ما سينجم عن تحرّك باسيل في الخارج واجتماعه بالمفوّض العام لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي في جنيف، ووضعه في صورة مطبّات عدم تطبيق خطة لبنان المتعلّقة بالنزوح السوري، يجد البعض بأنّ القانون رقم 10 الذي أصدرته السلطات السورية لتنظيم المناطق في سوريا، وانتقده كبار المسؤولين في لبنان والعالم ولا سيما...