ما كان مستوراً في مسألة بقاء النازحين السوريين في لبنان اصبح في حالة «تأكيدية» وعلى لسان المتحدثة باسم المفوضية العليا للاجئين في الشرق الاوسط وشمال افريقيا رولا الامين التي قالت حرفياً: «حسب احصاءاتنا هناك 900 الف لاجىء قد لا يعودون الى بلادهم... واننا لن نتحمل مسؤولية عودة النازحين الى اماكن لا يمكننا الوصول اليها وتقديم المساعدات لهم»، هذا الكلام الواضح والصريح يفتح صفحة جديدة من الصراع بين المفوضية والدولة اللبنانية خصوصاً وان رئىس الجمهورية العماد ميشال عون يعتبر هذه القضية جوهرية ومن اولويات الحفاظ على لبنان في ظل تجاهل دولي واقليمي تام لمسألة عودتهم الى بلادهم، وتؤكد مصادر متابعة لهذا الملف من الناحية اللبنانية ان هناك خوفاً حقيقياً لدى المسؤولين اللبنانيين وعلى رأسهم البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي الذي لا يوفر مناسبة او قداسا الا ويثير هذه القضية بشكل اساسي نظراً لتداعياتها على مستقبل لبنان وديموغرافيته الهشة، مع العلم ان مصادر الصرح البطريركي تلفت الى ان سيد بكركي بحث...