طلبت بريطانيا عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي لمناقشة التطورات الأخيرة في اليمن والاستماع إلى ايجاز بشأن الهجوم العسكري على ميناء الحديدة.

وتشير التوقعات إلى أن اجتماع المجلس الطارئ قد يعقد الخميس.

وتواصل قوات تابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا مدعومة من التحالف بقيادة السعودية عملية عسكرية لاستعادة ميناء الحديدة الاستراتيجي من سيطرة الحوثيين ووحدات الجيش المتحالفة معهم.

وحض وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، في بيان أصدره كل الأطراف على احترام القانون الإنساني الدولي ووضع حماية المدنيين في مقدمة الأولويات.

وقال جونسون "نحن على اتصال منتظم مع التحالف بشأن الحاجة إلى ضمان أن تتم أي عملية عسكرية في الحديدة وحولها بما يتفق مع قواعد القانون الإنساني الدولي، وبضمنها حماية المدنيين وعدم إرباك تدفق المواد التجارية والمساعدات الإنسانية القادمة عبر الميناء".

واضاف أن "التحالف قد أكد لنا أنهم اخذوا بنظر الاعتبار المخاوف الإنسانية ضمن خططهم للعملية".
وشدد جونسون على...