علمت الديار من مصادر موثوقة في واشنطن انه اخيراً قررت الإدارة الأميركية الوفاء بوعدها بإطلاق سراح وزير الدفاع العراقي السابق في زمن الرئيس صدام حسين سلطان هاشم أحمد وسيتم التنفيذ قريباً بعد تشكيل الحكومة العراقية الجديدة. 

وكان وزير الدفاع العراقي سلم نفسه تحت ضمانة قيادات عراقية عالية مع قيادات أميركية عالية وهو ذو مصداقية وله رصيد كبير في مواقفه.

وتعارض منظمات وأحزاب شيعية عديدة إطلاق صراح وزير الدفاع العراقي سلطان هاشم أحمد المسجون لكن سنة 2003 حصلت تسوية بان يسلم نفسه وزير الدفاع بضمانة أميركية بعدم إعدامه وعدم سجنه وطلب وزير الدفاع العراقي سلطان هاشم أحمد نقله الى الأردن بعد الافراج عنه.