نتوّجه بصرختنا، إليه تحديداً وأولاً. إلى "بيّ الكل"، فخامة رئيس الجمهورية، حامي الدستور والمؤتمن على لبنان. نتوّجه، بوجعنا، إلى "العهد القوي"، إلى من قطع علينا أجمل الوعود. نتوّجه أيضاً إلى رئيس الحكومة ورئيس المجلس النيابي، وإلى جميع أعضاء البرلمان الذين انتخبهم الشعب اللبناني منذ شهرين. إلى الوزراء السابقين واللاحقين والسياسيين والمعنيين في شؤون البلاد والعباد.

هل تستمعون إلى الأخبار حقاً؟!

هل تستمعون إلى الأخبار التي لستم أنتم "خبرها" وحسب، بل إلى تلك التي يعايشها المواطن يومياً، يصارعها فتغلبه؟!

يتهيأ لنا أنكم لا تفعلون ذلك، للأسف.

الأجدى بنا أن نتهيأ ذلك ونصدقه، فهذه تبقى مصيبة، أما أن تكونوا تستمعون للأخبار ولا تتحركون، فتلك مصيبة أكبر!

هل سمعتم بالتقرير الذي أصدرته مصلحة الأبحاث الزراعية حول تلوّث بحر لبنان جرثومياً وكيميائياً، وبنسب عالية، كما ورد؟ هل منكم من ينفي أو يؤكد أو يوضح أو يخبر الشعب المتعطش لفسحة ترفيه ما إذا كان بإمكانه ارتياد الشاطئ؟! الشاطئ الذي سُلب...