تؤكد اوساط نيابية بارزة في كتلة التنمية والتحرير ان زمن التأليف ليس مفتوحاً الى ما شاء الله ولم يعد بالامكان البقاء في «ترف» التأجيل والتسويف والمراوحة. وتقول الاوساط ان تمسك الرئيس نبيه بري بتكليف الرئيس سعد الحريري والوقوف الى جانبه ومساعدته لتمكنه من التشكيل لا يعني القبول مطلقاً بالتعطيل والمراوحة وايقاف البلد كرمى لهذا الطرف او ذاك.وتقول الاوساط مر شهر ونصف على التكليف وحتى اليوم لا نزال في المربع الاول، فالعقد على حالها والمشكل يكبر مع إصرار كل طرف على مطالبه فكل صاحب مطلب عرض ما عنده ورماه في عهدة الرئيس المكلف ومشى. وتضيف الاوساط، ما نلمسه ان لا احد مهتم في ايجاد حلول او التنازل او التواضع في مطالبه. وتؤكد الاوساط ان الرئيس بري مستاء مما يجري ويقول امام زواره انه لن يترك الامور على «غاربها» ومتمسك بمواقفه الداعية الى تسريع التأليف وامس قبل اليوم وغداً ويرى ان المراهنة على مهلة  زمنية طويلة مشابهة للحكومات السابقة والتي استغرقت 10 و11 شهراً ليس مناسباً للظرف الحالي والاوضاع...