اكد مصدر قريب من القصر الجمهوري ان الرئيس ميشال عون لم يأت بفضل القوات اللبنانية وحدها بل مناخ سياسي مناسب اوصله الى سدة الرئاسة كما ان عدة تحالفات اقامها الرئىس عون قبل ان يصبح رئيسا للجمهورية ساهمت في تبديد الحواجز. ويأتي هذا الرد بعد ان اعتقد البعض ان استقالة رئيس الجمهورية اصبحت احتمالا  بمجرد كشف اتفاق معراب للراي العام والذي تضمن وصول العماد عون الى الرئاسة، خاصة ان عدة بنود من هذا الاتفاق لم تنفذ وان التيار الوطني الحر كان قد نعاه في وقت سابق.على الصعيد السياسي، وتحديداً المتعلق بتشكيل الحكومة، فقد اعلنت القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر الهدنة السياسية بينهما مع استمرار الاشتباك على جبهة الحزب التقدمي الاشتراكي والتيار الوطني الحر. وفي هذا النطاق، قال امين سر الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر انه يبدو ان هناك ذهنية قمعية في هذا العهد الفاشل حيث ممنوع على المواطن العادي ان يبدي رأيه كاشفا عن محاولة لتركيب منظومة امنية جديدة تحمل في طياتها القمع والالغاء والاقصاء وهذا امر...