زاد الصمت الذي عم مختلف المقار والكواليس السياسية امس من قتامة الوضع الداخلي سواء على صعيد العلاقات المتوترة بين اكثر من طرف، وارتباطا بها ملف تشكيل الحكومة، العالق في عنق زجاجة المصالح الاقليمية...