في الوقت الذي يقوم رئيس الحُكومة المُكلّف سعد الحريري بمُشاورات كثيفة في مُحاولة لفكفكة العُقد المُتعدّدة التي تشابكت وتضاعفت بشكل تسبّب بدُخول عمليّة تشكيل الحكومة مرحلة من المُراوحة الثقيلة والدوران في الحلقة المُفرغة، رفع «الثنائي الشيعي» ضُغوطه السياسيّة على المعنيّين بتأليف الحُكومة، في محاولة منه لحثّ مُختلف القوى السياسيّة على الحدّ من مطالبها، تسهيلاً لولادة الحُكومة في وقت قريب. وبرز في هذا السياق، ما نُقل عن رئيس مجلس النوّاب نبيه برّي من تأكيد خلال «لقاء الأربعاء النيابي» في عين التينة، أنّه سيدعو إلى جلسة عامة لمجلس النواب للتشاور في حال لم يتمّ تشكيل الحُكومة المنتظرة في القريب العاجل، الأمر الذي فسّرته مصادر سياسيّة مُطلعة بأنّه تحضير للإضاءة بشكل علني على المُعرقلين لإحراجهم أمام الرأي العام، وبأنّه كذلك تحضير للتدخّل بشكل مُباشر على خطّ التأليف، أقلّه عبر الضغط السياسي طالما أنّ الدُستور اللبناني لا يسمح لمجلس النوّاب بلعب هذا الدور. وأكّدت المصادر السياسيّة نفسها أنّ ما...