قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، إن الدبلوماسيين الأميركيين، ناقشوا مع شركائهم السعوديين سبل زيادة وسائل الضغط على إيران. وقال الدبلوماسي، الذي جرى توزيع نص حديثه من قبل وزارة الخارجية الأميركية: « ذهبنا إلى السعودية لتنسيق سبل زيادة الضغط على إيران، وناقشنا طرقا جديدة لحرمان النظام من مصادر الدخل التي يستخدمها لترويع الناس وإرهاب الدول الأخرى». ووفقا للمتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، فإن المملكة العربية السعودية هي شريك رئيسي في جهود عزل وممارسة الضغط على إيران. وفي وقت سابق، قال مدير التخطيط السياسي في وزارة الخارجية، برايان هوك، إن الولايات المتحدة، تدعو الدول إلى خفض واردات النفط الإيراني إلى الصفر، بحلول الرابع من  تشرين الثاني، مشيرا إلى أنه بعد هذا التاريخ، ستبدأ الولايات المتحدة، في فرض عقوبات ضد أولئك الذين لم يفعلوا ذلك. جدير بالذكر أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أعلن، يوم 8  أيار، عن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق...