أطاحت بلجيكا وكرواتيا بمنتخبات كبرى في عالم كرة القدم وحققتا إنجازا كبيرا بالوصول للدور نصف النهائي لكأس العالم 2018 بروسيا.

وتزداد قيمة هذا الإنجاز بالنظر إلى أن بلجيكا وكرواتيا اثنتان من أصغر البلدان التي تصل إلى الدور قبل النهائي للمونديال.

ولو فازت بلجيكا بكأس العالم فستكون بذلك أصغر دولة من حيث المساحة تفوز بهذا اللقب العالمي، إذ لا تزيد مساحتها عن 30 ألف كيلو متر مربع.

أما كرواتيا، التي يصل عدد سكانها إلى 4.1 مليون نسمة، فستكون أصغر دولة من حيث عدد السكان تفوز بكأس العالم منذ فوز أوروغواي باللقب عام 1950.

ومن بين جميع المنتخبات الـ 32 المشاركة في كأس العالم 2018، فإن ايسلندا وأوروغواي وبنما هي الدول الوحيدة التي يقل عدد سكانها عن كرواتيا.

في الدور نصف النهائي
ويبدو أن النجاح الكبير الذي حققته بلجيكا وكرواتيا في روسيا هذا الصيف يتناقض مع القول المأثور الذي يقول إنه كلما اتسعت رقعة الدولة وزاد عدد سكانها، ظهر عدد أكبر من المواهب، وبالتالي زادت فرص تحقيق النجاح في...