اعتقل تسعة أشخاص في أذربيجان على خلفية المشاركة في أعمال الشغب في مدينة غنجه غربي أذربيجان، حيث وقع هجوم مسلح على رئيس بلدية المدينة.

وجاء في بيان مشترك لوزارة الداخلية والنيابة العامة وجهاز أمن الدولة في أذربيجان: "اعتقل تسعة أشخاص شاركوا في هذه الاضطرابات وحكمت المحكمة.. بإيقاف المتهمين".

وذكرت وزارة الداخلية في أذربيجان، يوم الثلاثاء، أن الشرطة أوقفت مسيرة غير مصرح بها في مدينة غنجه، وتم احتجاز حوالي 40 شخصًا، وخلال الاشتباك قتل شرطيان. وتأتي هذا الاحتجاجات دعما للمعتقلين بتهمة الهجوم المسلح على رئيس بلدية المدينة وفتح مكتب المدعي العام قضية جنائية بهذه القضية. 
وكانت السلطات الأذربيجانية قد أبلغت في وقت سابق أن رئيس السلطة التنفيذية في غنجه (ثاني أكبر مدينه في الجمهورية) ومرافقة الشخصي قد تعرضا لإصابة على إثر هجوم. وأن المشتبه في ارتكاب الجريمة المواطن الروسي يونس سافاروف البالغ من العمر 35 عاما اعتقل من قبل ضباط الشرطة على الفور.

وتم فتح قضية جنائية، وإنشاء مجموعة...