لماذا يا سيادة الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد تستطيع الموساد اغتيال العالم الكبير عزيز أسبر ويستشهد في مصياف في مدينة في محافظة حماه؟ 

لماذا يا سيادة الرئيس يستطيع العدو الإسرائيلي بمخابراته اغتيال العالم الكبير عزيز أسبر الذي استشهد في مصياف؟

لماذا يا سيادة الرئيس يستشهد العالم الكبير عزيز ابر وأين المخابرات السورية؟

لماذا يا سيادة الرئيس يخترق العدو الإسرائيلي محافظة حماه ويقتل العالم الكبير عزيز أسبر وأين الحماية له؟

لماذا يا سيادة الرئيس نخسر العالم الكبير عزيز أسبر الذي استشهد ولا نرد على العدو الإسرائيلي كما قتل الشهيد الكبير عزيز اسبر؟

يا سيادة الرئيس ان الجرح كبير كبير عندما نرى العالم الكبير عزيز أسبر يستشهد في مصياف والمخابرات السورية لم تضع الخطة لحمايته لحماية الشهيد عزيز اسبر.

الجرح كبير يا سيادة الرئيس عندما يخترق العدو الإسرائيلي محافظة حماه ويقتل العالم عزيز أسبر الشهيد العظيم.

من المسؤول يا سيادة الرئيس عن عدم حماية الشهيد العظيم عزيز أسبر؟

لماذا يستطيع العدو الإسرائيلي اختراق دمشق واغتيال الشهيد العظيم عماد مغنية ولا نحمي الشهيد عماد مغنية ولا نرد على العدو الإسرائيلي؟

يا سيادة الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد الوجع كبير الحزن اكبر الشعور بالقهر اكبر واكبر الشعور بالألم وبالخنجر في الظهر كبير فماذا نقول؟

عندما نرى ان الموساد الإسرائيلي يغتال الشهيد العظيم عماد مغنية في قلب دمشق وعندما يغتال الموساد الإسرائيلي الشهيد العظيم عزيز أسبر.

نريد ان نرد على العدو الإسرائيلي ونضربه وعند كل اغتيال نطلق صاروخ عليه او يقوم عنصر بإطلاق الرصاص بالرشاش على سفارة إسرائيلية في أي دولة في العالم.

يا سيادة الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد لم نعد نستطيع تحمل هذا الجرح وهذا الوجع وهذا الحزن لان العدو الإسرائيلي يحتقرنا ويحتقر مخابراتنا ويقوم باغتيال العظماء في شعبنا ونحن لا نستطيع حماية الشهداء ولذلك نقول لك يا سيادة الرئيس الحزن والوجع والقهر كبير وكبير وكبير ولا نستطيع تحمل هذا الوجع.