اثار خبر اصابة زوجة الرئيس السوري بشار الأسد أسماء الأسد بمرض السرطان وتلقيها العلاج، صدمة في الصحافة العالمية.
وقالت مجلة دير شبيغل إن أسماء سيحل عيد ميلادها الـ43 السبت المقبل، وهي تعاني من ورم خبيث تم اكتشافه مبكرًا، وهي تتلقى العلاج في مستشفى عسكري.
واستذكرت المجلة مرحلة سابقة من حياة اسماء الأسد التي ولدت في لندن عام 1975 وقضت أول 25 عامًا من حياتها في المملكة المتحدة، وهناك التقت أيضًا بشار الأسد، الذي درس طب العيون في لندن في التسعينيات. وبعد تخرجها فى كينجز كوليدج عملت في العاصمة البريطانية كمحلل مالي للبنك الألماني "جي بي جي مورجان".
وأدت أسماء الأسد، بحسب المجلة، دورًا مهمًا في محاولة لإخراج سوريا من العزلة الدولية بعد الحرب الأهلية التي اندلعت في عام 2011، وكانت الوجه الجميل الذي رافق بشار الأسد في الداخل والخارج، ولم يتغير هذا الدور خلال أكثر من سبع سنوات من الحرب الأهلية.
من جانبها، احتفت الصحف البريطانية بـ"وردة سوريا"، حيث قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن لها...