توافد أفراد عائلة رشيدة طليب التي تستعد لتكون أول امرأة مسلمة تدخل الكونغرس الأميركي على منزل العائلة بالضفة الغربية في الأراضي الفلسطينية للاحتفال بفوزها شبه المؤكد يوم الأربعاء.واستقبلت جدة رشيدة وأخوالها وخالاتها الجيران في قريبة بيت عور الفوقا بالضفة الغربية المحتلة وتجمعوا أمام المنزل المؤلف من طابق واحد بجوار أشجار الزيتون للتهنئة.وقال خالها بسام طليب ”سعدنا كتيرا وفرحنا وهذا فخر لنا.. فخر لعائلتنا ولقريتنا ولفلسطين والعرب وللأمة الإسلامية".

وقالت عائلة طليب إن النائبة الأميركية المقبلة أقامت حفل عرسها في بيت عور في عام 1997، وإن آخر زياراتها للقرية كانت في عام 2006.

ولدت رشيدة، وهي كبرى إخوتها الأربعة عشر المولودين، لأبوين من المهاجرين الفلسطينيين، وتنتمي لمدينة ديترويت. وعمل والدها في مصنع تابع لشركة فورد موتور بنفس المدينة التي تعد معقل صناعة السيارات الأمريكية، وأصبحت أول امرأة مسلمة تنتخب لبرلمان ولاية ميشيغان.وفازت رشيدة أمس الأربعاء بترشيح الحزب الديمقراطي للدائرة 13...