ذكر مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا يان إيغلاند أن روسيا وإيران وتركيا، الدول الضامنة في مفاوضات أستانا، أكدت للمنظمة العالمية حرصها على فعل كل ما بوسعها من أجل تجنب معركة دامية في محافظة إدلب السورية.
وقدّر إيغلاند اليوم الخميس، عدد سكان المحافظة الشمالية بنحو أربعة ملايين شخص أو أكثر، معربا عن أمل المنظمة العالمية في أن يخرج المبعوثون الدبلوماسيون والعسكريون باتفاق لتجنب سفك الدماء.
في الوقت ذاته، أشار المسؤول إلى أن الأمم المتحدة تستعد للتعامل مع عواقب المعركة المحتملة وستطلب من تركيا إبقاء حدودها الجنوبية مفتوحة بغية السماح للمدنيين بالفرار من منطقة القتال إذا تطلب الأمر ذلك.

(رويترز)...