يجري الحديث عن أنّ التأخير في تشكيل الحكومة يرتبط بشكل أساسي بالسباق الرئاسي، سيما بعد دخول صهر رئيس الجمهورية وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل على هذا الخط، منذ أن زار المملكة العربية السعودية أثناء الشغور الرئاسي ووصل الى مسامعه تساؤل من أحد المسؤولين الكبار هناك، حول لماذا لا يترشّح هو لرئاسة الجمهورية؟. وإذا كان الرئيس ميشال عون قد افتتح معركة رئاسة الجمهورية المقبلة لدى قوله إنّ «الهجوم على الوزير باسيل ناتج عن السباق الرئاسي»، حسب ما قيل، فإنّ أوساطاً ديبلوماسية في بيروت أفادت أنّ فتح معركة الرئاسة منذ الآن وقبل أربع سنوات على انتهاء العهد سابق لأوانه، ولم يكن الرئيس يقصد فتح المعركة بقدر ما كان يوصّف الوضع الحالي الذي يبدو فيه أنّ المرشّحين السابقين للرئاسة يخشون منه. حتى أنّ عهد الرئيس عون لم ينطلق بعد كونه أعلن منذ انتخابه رئيساً بأنّ انطلاقة عهده الفعلية تكون بعد تشكيل الحكومة الثانية وليس الأولى التي كان الهدف الأساسي من تأليفها مواكبة وضع قانون جديد للانتخابات وإجراء...