قرأت مصادر نيابية مواكبة للحراك الحكومي في جلسة المشاورات الموسعة التي جرت على هامش مأدبة الغداء في عين التينة التي جمعت الرئيسين نبيه بري وسعد الحريري، محاولة  للاطلاع من قبل رئيس المجلس على تطورات عملية تأليف الحكومة الجديدة والمسافة التي قطعها الرئيس المكلف في مجال تذليل العقد الحكومية وذلك بعدما كان الرئيس بري في أجواء ايجابية على صعيد الاستحقاق الحكومي في ضوء ما كان قد أبلغه به الرئيس الحريري عن حصول تقدم لافت وعن أن موعد التأليف لن يكون بعيداً.وفي الوقت الذي لا تشير فيه الوقائع على الارض بأن ولادة الحكومة قد باتت وشيكة، فقد قالت المصادر أن المشهد السياسي تبدل بشكل كبير في الاسبوعين الماضيين نتيجة التبدل الواضح في المواقف ازاء توزيع الحصص على الكتل النيابية، وأوضحت أن المعايير المختلفة في تقسيم الحقائب الوزارية قد أعادت كل الصيغ التي كانت مطروحة من قبل الرئيس الحريري غير قابلة للترجمة بعدما رفضها بالدرجة الاولى «التيار الوطني الحر».وازاء هذا الواقع اعتبرت المصادر النيابية أن...