الدور الروسي في سوريا، لا يقتصر على الشق العسكري ومساندة النظام فيها بمحاربة الارهاب، حيث حققت القوات الروسيــة المتواجدة في العديد من المحافظات السورية مع الجيش السوري انتصارات ميدانية في طرد الارهابيين منها، فان موسكو تقوم بمهام سياسية لايجاد حل للازمة التي انفجرت في اذار من العام 2011، وهي عقدت عدة مؤتمرات من جنيف الى سوتشي، واخيراً قمة هلسنكي التي جمعت الرئيسين الاميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، وركزت على عودة النازحين الســوريين الى بلادهم، حيث ستتولى روسيا هذه المهمة التي بدأتها قبل سنوات، داخل سوريا برعاية مصالحات وعودة نازحين.اما في المبادرة الروسية التي طرحها الرئيس بوتين على الرئيس ترامب، فتركز على عودة النازحين من دول الجوار في لبنان والاردن وتركيا والعراق والذي يبلغ عددهم نحو ستة ملايين مواطن سوري نازح، حيث شكلت موسكو ادارة لملف النازحين واوفد الرئيس بوتين ممثلاً عنه جال في هذه الدول، ونقل وجهة نظر دولته حول عودة النازحين وآلياتها.وكان لبنان من ضمن الدول التي...