بالرغم من أن الأمير البريطاني هاري صدم العالم أخيرا بحذائه المثقوب، خلال حضوره حفل زفاف أحد أصدقائه، إلا أنه اتضح بأنه يملك أموالا تفوق ما يملك شقيقه الأمير وليام. 
وذكرت مجلة "هاربر بازار" الأمريكية، أن الأمير هاري ورث ثروة ضخمة تفوق نصيب شقيقه الأمير وليام، عن جدتهما الكبرى، إليزابيث بوز ليون، بعد وفاتها في عام 2002، والتي كانت تلقب بـ "الملكة الأم".
ووفقا لتقرير لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، فإن "الملكة الأم" تركت أملاكها لابنتها، ملكة بريطانيا، الملكة إلزابيث الثانية، ولكن في عام 1994 وضعت ثلثي المال في صندوق استئماني لصالح أحفادها. وكان من المقرر أن يتقاسم الأميران وليام وهاري مبلغ 14 مليون جنيه استرليني (17.9 مليون دولار) من جدتهما الكبرى الراحلة، ولكن رغما عن ذلك، فقد آل الجزء الأكبر من المال لصالح هاري، وذلك لأن شقيقه وليام سوف يستفيد ماليا عندما يصبح ملكا"، بحسب "بي بي سي".

وبالنظر إلى أنه من غير المرجح أن يصبح هاري على الإطلاق صاحب السيادة، فقد اعتقدت...