كشفت العملية العسكرية الأخيرة في قطاع غزة عن خلافات إسرائيلية دفينة بين القيادات السياسية والعسكرية، أخذت تزداد بمرور الوقت. 
عارض وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، وقف إطلاق النار مع حركة حماس في قطاع غزة، على عكس رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، والمجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر "الكابينيت".

عملية عسكرية موسعة

ذكر الموقع الإلكتروني الإسرائيلي "jdn"، صباح اليوم، الجمعة، أن ليبرمان أيد قيام الجيش الإسرائيلي بعملية عسكرية موسعة في قطاع غزة، على عكس رغبة نتنياهو ورئيس هيئة الأركان، الجنرال غادي آيزنكوت، والكابينيت الإسرائيلي، الذين فضلوا المضي قدما في وقف إطلاق النار في القطاع. يشار إلى أن الحكومة الإسرائيلية المصغرة، المعروفة باسم "الكابينيت" قد عقدت اجتماعا مهما، مساء أمس، الخميس، ولم تخرج بقرار حاسم تجاه الحرب في غزة، وهو ما أوردته أكثر من وسيلة إعلامية إسرائيلية، صادرة باللغة العبرية، وتوجت، في النهاية، بوقف إطلاق النار عبر وساطة مصرية.

خلافات مستعرة

وأفاد...