أكدت القيادة القطرية ل​حزب البعث العربي الإشتراكي​ أن "​مدينة صور​ بكل أطيافها، وإمامها السيد ​موسى الصدر​، هي عناوين الوفاء والعرفان ل​سوريا​ الأسد وأن الصرح الحضاري الكبير، "مجمع الشهيد باسل الأسد الثقافي" الرابض على ثغورها والشاهد على هزيمة الصهاينة، والمحتضن لتراث كل المقاومين للحرمان والإهمال والإحتلال، هو منارة شاهدة على تواصل التاريخ العابق بعطر الشهادة مع الحاضر المشرق بالكرامة والعنفوان والإباء، وإن حاول بعض "المتحولين" المتسللين عبر حركات وهمية باسم الثقافة والحوار أن يتسلقوا قمم الشموخ التي يمثلها هذا المجمع في حاضرة ​الجنوب​ وذاكرة الجنوبيين، فهم ساقطون ولا يمثلون شيئاً من قيم هذه المنطقة وشيمها".

وفي بيان لها، نبهت القيادة القطرية السلطات المعنية من "خطورة إقدام بعض الحركات المشبوهة على تغيير التسمية الشعبية والرسمية لهذا المجمع، وتطلب من الجهات الأمنية والقضائية المختصة اتخاذ الإجراءات القانونية لمعالجة هذا الأمر".elnashra...