تكشف معلومات سياسية عن حذر ازاء موجة التفاؤل التي برزت اخيرا على سطح الاحداث المحلية من خلال الحراك المتقدم الذي اطلقه الرئيس المكلف سعد الحريري باتجاه قصر بعبدا وعين التينة ان من خلال النقاش المستفيض مع رئيس مجلس النواب نبيه بري حول العقد الفعلية التي تمنع ولادة الحكومة اولا، والمشاورات التي عقدها مع رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل ثانيا. وتستند المعلومات في حذرها الى ان العقد الحكومية مازالت على حالها، على الاقل بالنسبة للاطراف السياسية التي حددت سقف مطالبها كما سقف تنازلاتها في عملية تأليف الحكومة لجهة تسهيل مهمة الرئيس في مجمل الواقع السياسي الداخلي، خصوصا في ظل التصعيد الاقليمي المرشح لان يتحول الى مواجهة غير محسوبة النتائج والارتدادات على ساحات المنطقة وليس فقط على الساحة اللبنانية. وفي مقابل الاجواء المستجدة بحسب مصادر المقربين من بيت الوسط الذين تحدثوا عن ايجابية متجددة لدى الرئيس المكلف كما لدى فريق رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، قالت المعلومات السياسية ان الطريق...