الدعوات تتوالى في طرابلس الى اطلاق «ثورة المحرومين» و«ثورة الجياع والفقراء» الذين اغلقت في وجوههم ابواب الرزق الحلال وضربوا موعدا للقاء يوم غد الاحد للتعبير عن ثورتهم في وجه ما تتعرض له طرابلس ومعــها الشمال كله من قهر وظلم على مختلف المستويات. تجمع يوم امس عشرات الشبان في ابي سمراء لاطلاق صرخات وجعهم وهم ممن باتوا مهددون بالتشرد لا مأوى لهم ولا عمل بعد ان يئسوا من ايجاد وظيفة او فرصة عمل واحدة. خاصة وان منهم من هو رب عائلة لا يجد في جيبه قرشا واحدا لشراء ربطة خبز. ويبدو ان المؤشرات الخطيرة للانفجار الاجتماعي تتراكم في عاصمة الشمال. خاصة وان عيد الاضحى بات علـى الابواب لا تستطيع هذه العائلات من شراء حاجياتها. يوم امس خرج الشبان الى الشارع يصرخون باصواتهم قائلين «أيها الاثرياء تنامون مرتاحين وضميركم مرتاح وأنتم الذين نصبكم الشعب مسؤولين عنه فيما الشباب لا يجدون عملا ولا مورد رزق الا اذا رضخ هؤلاء الشباب لاستزلامكم والوقوف عند ابواب قصوركم يستعطونكم ويتذللون لكم؟!..ما جرى يوم امس تقول...