يجمع المراقبون على ان غداء عين التينة وعشاء بيت الوسط ليسا وليدا ساعتيهما انما جاءا بعد مخاض طويل، املا في كسر حدة المواقف وفتح كوة في جدار أزمة التأليف، من ضمن «سلّة» واحدة متكاملة، تفاديا لسيناريو...