أيمن عبد الله جاءت لقاءات رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري برئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل لتؤكد المؤكد، فأمور تشكيل الحكومة لم تعد بيد اللبنانيين، وما يقوم به الحريري هو تعبئة لوقت فارغ، بانتظار تبدّل معطيات اقليمية تعيق تشكيل الحكومة اللبنانية.لم يعد بالإمكان إخفاء أسباب تأخير ولادة الحكومة، فهي بالنسبة للتيار الوطني الحر أصبحت واضحة ولو بغياب الدليل القاطع، تقول مصادر التيار، مشيرة الى أن تحليل الأزمة منذ يومها الأول أي يوم تكليف الحريري بمهمته، يقودنا الى الخارج. وتضيف المصادر: «نعم نحن لا نملك دليلا حول هوية المعطلين ولكن غياب المحاولات الجدية لحل أزمة تشكيل الحكومة لا يمكن أن تدل الا على الأصابع الخارجية، فكل اللقاءات التي تُعقد بالداخل هدفها تضييع الوقت وإلقاء تهم التعطيل على بعضنا البعض، بينما حقيقة التعطيل هي في مكان آخر.وترى المصادر أن دولا خارجية لم تهضم بعد التغييرات الإقليمية الموجودة، وتحاول بشتى الطرق استثمار كل أوراق القوة لديها لفرض...