المجزرة التي ارتكبها طيران التحالف العربي بقيادة السعودية وادت الى مقتل 50 طفلا يمنيا و63 جريحا سقطوا بغارة للتحالف على مدينة ضحيان.ورغم هول المجزرة وبشاعتها ونقل صور الضحايا عبر وسائل الاعلام العالمية، فإن موقف الامم المتحدة لم يأت بحجم الجريمة. وظهر موقف الامم المتحدة تشجيعيا لعدوان التحالف العربي ضد الشعب اليمني واطفاله واعطاء التحالف العربي شرعيته بقتل اطفال اليمن نتيجة الموقف الاميركي الداعم للعدوان السعودي، كما انه لم يصدر اي موقف دولي يدين العدوان.وقد دعا مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، أطراف النزاع في اليمن للتعاون مع فريق الخبراء الأممي في التحقيق في الانتهاكات المزعومة للقانون الإنساني الدولي.وجاء في بيان، صادر عن المتحدثة باسم المفوض السامي ليز ثروسيل، «يؤكد الصراع المستمر والخسائر في الأرواح في اليمن على أهمية عمل فريق الخبراء البارزين في اليمن والحاجة إلى إجراء تحقيق دولي متواصل في جميع مزاعم انتهاكات القانون الدولي الإنساني».وأضافت «إننا نحث أطراف النزاع في...