إستنكر "اللقاء الإسلامي الوطني"، "العدوان الصهيوني المستمرّ على ​قطاع غزة​ في ​فلسطين​، دون محاسبة من الجهات الدولية والعربية أو حتّى بيان شجب واستنكار لهذا العدوان المتواصل"، مشيرًا إلى أنّ "المقاومين الّذين تصدّوا بصواريخهم المشرّفة للعدوان الصهيوني، يحملون كلّ معاني الكرامة والعزّة ويجسّدون بتضحياتهم أسمى صور المقاومين الشرفاء الأبطال الّذين رفضوا الذلّ والهوان ولبسوا ثوب الإنتفاضة في وجه الظلام وأعوانهم، وأعطوا دروسًا لن تنسى لكلّ الّذين يطبعون مع العدو الصهيوني من العرب الّذين باعوا أنفسهم وثروات بلادهم للولايات المتحدة الأميركية و​إسرائيل​". وطالب كلّ الفصائل المقاومة في فلسطين بـ"توحيد البندقية في وجه العدو الصهيوني حتّى تحرير ​القدس​ وكامل الأراضي الفلسطينية".

وشدّد في بيان، على أنّ "المطلوب أن يعي الجميع أنّ التأخير في ولادة الحكومة ليس لمصلحة ​لبنان​، وأنّه يضرّ بمصالح ​الشعب اللبناني​"، لافتًا إلى أنّ "تعثّر ولادة الحكومة سببه المؤامرات الخارجية الّتي تُحاك ضدّ تأليف حكومة...