أعلنت دولة قطر انها تلقت 25 طائرة هليكوبتر حربية متطورة جداً هي الاحدث في العالم والدولة الأولى التي تبيعها الولايات المتحدة هذا النوع من الطائرات، اما الدولة الأخرى التي تملك هذا النوع من الطائرات فهي إسرائيل التي تسلمت 20 طائرة هليكوبتر أباتشي من هذا النوع ولكن كهبة وعندما تقول قطر انها الدولة الوحيدة التي اشترت هذه الطائرات فصحيح هذا الكلام لأن إسرائيل لم تشتري هذه الطائرات بل حصلت عليها هبة من الولايات المتحدة. 

كما حصلت قطر على شراء 32 طائرة اف-15 استلمت الـ5 طائرات الأخيرة من الطائرات الحربية الأميركية اف-15 وهي النوع الذي جرى تعديله ليحمل صواريخ بعيدة المدى ضد الطائرات والاهداف الجوية إضافة الى قدرتها على حمل قنبلة بوزن 2000 كغ هي قنبلة تدميرية على بدائرة مساحة 1000 متر أي كلم واحد وطائرة الأف-15 هي احدث طراز من الطائرات الأميركية التي جرى تحديثها وتعديلها كما ان الرادار يلتقط أي هدف جوي يطير خلفها على مسافة 200 كلم كما يستطيع رادار اف-15 اكتشاف أي هدف جوي امامه على مسافة 300 كلم وضربه صواريخ فونيكس اتر-4 الذي تم تعديله على إصابة الهدف على مسافة 160 كلم الى إصابة الهدف على 300 كلم كما ان الـ32 طائرة الحربية الأميركية التي اشترتها قطر من الولايات المتحدة الأميركية المعدلة والحديثة اصبح باستطاعتها ان تطير لمدة ساعتين ونصف في الجو بعد تزويدها بخزاني وقود يتم تركيبهم تحت الاجنحة وبعد الطيران لمدة ساعة وربع ينتهي وجود الوقود في هذين الخزانين وعندها يقوم الطيارين في طائرة اف-15 الجديدة برمي خزاني الوقود من الطائرة لينتقل عمل محرك الطائرة على اخذ الوقود من خزان الطائرة الرئيسي في جسمها الموجود في من خلف مقاعد الطيارين حتى كامل الاجنحة وجسم الطائرة.

وكان وزير الخارجية القطري قد جاء سرا الى قبرص واجتمع مع وزير الدفاع الإسرائيلي ليبرمان باسم الأمير تميم امير قطر وطلب من إسرائيل ارسال طيارين إسرائيليين الى قطر كي يقوموا بمواكبة الطيارين القطريين ومواصلة تدريبهم الى قاعدة الأمير تميم خارج الدوحة على مسافة 100 كلم وهي قاعدة جوية ضخمة جدا تتسع لـ 220 طائرة حربية مع طائرات خزانات وقود وطائرات ضخمة لنقل الوقود وحتى دبابات وناقلات جند مدرعة وعقدت إسرائيل مع قطر اتفاقا عسكريا بقيام الطائرات القطرية بالطيران الى فلسطين المحتلة والبقاء شهر مع الطيران الإسرائيلي فوق بحر المتوسط كذلك تضمن الاتفاق العسكري ارسال طيارين إسرائيليين الى قطر لمواصلة ومواكبة الطيارين القطريين وتدريبهم ثم ارسال 40 طائرة حربية إسرائيلية الى قطر والقيام بمناورات فوق الخليج العربي على ارتفاعات عالية ومتوسطة وعلى ارتفاع بسيط فوق الأرض والبحر لتعزيز القوة العسكرية القطرية والقوة العسكرية الإسرائيلية بالتنسيق بين سلاح الجو القطري وسلاح الجو الإسرائيلي

وقد رعت الولايات المتحدة الاتفاق القطري الإسرائيلي ليكون أكبر اختراق إسرائيلي لدولة عربية وليكون اكبر حلف عسكري بين قطر وإسرائيل.

والجدير بالذكر ان المحلل العسكري الإسرائيلي يالون موشيه قال في القناة العاشرة الإسرائيلية ان الأمير تميم امير قطر اجتمع في لندن برئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو وامضوا جولتين من المحادثات قبل الظهر وبعد الظهر طوال يوم كامل في لندن وحضر الاجتماع رئيس الموساد الاسرائيلي ورئيس أركان الجيش الاسرائيلي وقائد سلاح الجو الإسرائيلي كما حضر مع امير قطر رئيس اركان الجيش القطري وقائد سلاح الجو القطري ومدير المخابرات العسكرية والعامة في قطر الى جانب الأمير تميم وفي هذين الاجتماعين وقّع امير قطر ورئيس الوزراء الإسرائيلي على اهم اتفاق استراتيجي بين قطر وإسرائيل ذلك ان إسرائيل تعهدت بالدفاع عن قطر جواً عبر سلاحها الجوي الى جانب سلاح الجو القطري وبحراً عبر غواصاتها الإسرائيلية المتفوقة والبوارج الإسرائيلية الضخمة واقام الأمير تميم ونتنياهو حلف عسكري مشترك.

وذكرت معلومات ان وزير الخارجية القطري الذي اجتمع مؤخرا سرا مع وزير الخارجية الإسرائيلي تعهد بان قطر التي تدفع أموال الى حركة حماس بان تعمل على اسقاط الجهود المصرية لمصالحة حركة حماس وفتح وان تعمل سرا على دفع حماس لاستمرار التوتر مع إسرائيل كي تبقى منطقة غزة غارقة في الفوضة والخراب مقابل ان تكون قطر قوة عسكرية هامة بعدما اشترت بـ 137 مليار دولار أسلحة من اميركا مع القوة العسكرية الضخمة البحرية والجوية الإسرائيلية كي يتم منع أي دولة خليجية من الهجوم على قطر وسيتمركز بصورة مستمرة أربعين طائرة إسرائيلية مع طياريها و32 طيار إسرائيلي من دون طيارات لتدريب ومواكبة الطيارين القطريين على القتال الجوي والمناورات العسكرية الصعبة كي يصبح سلاح الجو القطري اقوى سلاح في الخليج.

وقدم نتنياهو الى امير قطر قطعة ارض مساحتها 200 ألف متر في منطقة ريف حيفا لبناء قصر لأمير قطر هناك للاستراحة في الصيف وعندما يريد في إسرائيل أي فلسطين المحتلة ويكون بتصرفه من إسرائيل القدرة على حماية قطر من خلال غرفة عمليات الجيش الإسرائيلي واتصال هذه الغرفة بعمليات الجيش القطري والاقمار الاصطناعية الإسرائيلية التي تراقب كل منطقة الخليج.

هذا أخطر اتفاق وحلف عسكري عربي إسرائيلي حصل بين قطر وإسرائيل وسيتولى جهاز الموساد حماية امير قطر والعاصمة الدوحة واي عمل إرهابي قد يحصل في قطر وتكتشفه الموساد بصورة مستمرة ومقابل ذلك تعهدت قطر بدفع 10 مليارات دولار سنويا لإسرائيل مساعدة سنوية مقابل هذا الاتفاق العسكري بين قطر وإسرائيل ولحماية قطر.

كذلك تعهدت إسرائيل بإرسال اسراب جوية فور حدوث أي خطر على قطر كما تعهدت بأن تستعمل إسرائيل طائرات الأف-15 القطرية وطائرات الهليكوبتر الاباتشي الحديثة إذا احتاجت اليها في أي حرب قادمة سواء ضد ايران او في العراق او سوريا ام ضد لبنان.

اما الخطورة الكبرى فهي تنسيق جهاز الموساد الإسرائيلي وجهاز المخابرات القطري على القيام بأعمال إرهابية عبر تجنيد منظمات تكفيرية إسلامية من قبل قطر للقيام بأعمال إرهابية تكفيرية بأوامر من قطر في سيناء ام في مصر كذلك اذا احتاج الامر في الأردن للقيام بأعمال تفجير داخل الأردن عندما ترى إسرائيل ضرورة ذلك وقطر ستنفذ عبر التكفيريين وتقوم بتمويلهم عبر هذا العمل.

هذا هو امير قطر وهذه عروبته وهذا هو الخنجر المسموم الذي يطعن الظهر العربي بالخنجر المسموم.