العلاقات المغربية السعودية ليست على ما يرام بل فيها جفاء وملك المغرب لديه عنفوان وثقة بالنفس وكبرياء كبير لأنه يعتبر العائلة الملكية التي تحكم المغرب هي من سلالة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلّم وأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان تصرف بطريقة غير لائقة تجاه المغرب وملك المغرب محمد السادس الخبير بالسياسة منذ زمن والده الراحل الملك الحسن الثاني اختبر السياسة وعرف الأمور بكل تفاصيلها وهو قدم للامير بندر بن سلطان مركزاً امنياً كبيراً في المغرب وساعد السعودية في كثير من المجالات الا انه لم يقتنع ولم يقبل بالخطوات التي يأخذها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان متجاوزاً والده الملك سلمان بن عبدالعزيز نظراً لكبر سن الملك سلمان بن عبدالعزيز ويحكم بطريقة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عشوائية ويتخذ قرارات حروب خاسرة ومجنونة وتخلّى عن المقدسات الإسلامية في القدس ولي العهد لصالح إسرائيل ولم يعرف كيف يقيم علاقة الاحترام مع المغرب وملك المغرب محمد السادس لذلك أصبحت العلاقة جافة بين المغرب والسعودية ثم ان ولي العهد السعودي شنّ حرباً من دون أسباب فعلية على اليمن وساعد المغرب السعودية لإعادة الشرعية لكن عندما اكتشف غباء ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في السياسة والحرب قرر الملك محمد السادس الانسحاب من اليمن وكان له رؤية ان هذه الحرب عبثية وفاشلا وستدمر اليمن ولاحقا ظهرت رؤية ملك المغرب محمد السادس وهي الحقيقة وهي النظرة الثاقبة والسليمة فتوترت العلاقة بين السعودية والملك محمد السادس لكن هيبة وعنفوان ملك المغرب الملك محمد السادس جعلته لا يصرح بأي تصريح أو كلمة بل ترك ولي العهد السعودي يستغل غياب والده عن متابعة الحكم في السعودية ويأخذ قرارات عشوائية. 

ثم أعلن ولي العهد السعودي حرباً على قطر وقطر والسعودية حليفان لإسرائيل وازلام لأميركا سواء الأمير تميم امير قطر من ازلام إسرائيل وحليف إسرائيل او ولي العهد السعودي فهو من ازلام اميركا وحليف لإسرائيل فابتعد عنهم ولم يتجاوب مع الطلب السعودي في الدخول بحصار قطر بل رفض ذلك وبقي على الحياد معتبرا ان سياسة ولي العهد السعودي تدمر العروبة ومنطقة الخليج كلها وتضرب العالم العربي كله ورأى كيف ان قطر والسعودية بأوامر اميركا قاموا بارسال جيوش التكفيريين الإرهابيين الى سوريا والعراق ولبنان وتدمرت سوريا والعراق وجزء بسيط من لبنان فغضب ملك المغرب من سياسة ولي العهد ويقال انه كان يريد ان يقوم الملك سلمان بن عبدالعزيز بقيادة المملكة العربية السعودية وعدم ترك الامر لنجله ولي العهد محمد بن سلمان ذو الطالع السيء والشؤم والذي يستغيب والده الملك ويأخذ القرارات المجنونة والعبثية ويدفع لأميركا 1300 مليار دولار بطريقة مثل من يدفع جزية او خوة لاميركا وذلك تحت أوامر الرئيس ترامب الذي امره بدفع هذا المبلغ تحت عنوان شراء أسلحة واستثمارات في اميركا في غياب والده الكبير بالسن الملك سلمان بن عبدالعزيز.

ثم ان تخلّي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عن اهم المقدسات الإسلامية في القدس وهي المسجد الأقصى ومسجد القبة الصخرة والرمز المقدس عند المسلمين وهو الاسراء والاعراج الشريف جعلت الملك المغرب يغضب جدا لأنه رئيس المنظمة العالمية للحفاظ على القدس والمقدسات الاسلامية فيها.

بالنسبة لملك المغرب الملك محمد السادس ما لم يعود ملك السعودية الى الحكم من غيابه ويستلم الحكم من نجله ولي العهد السعودي فإن الملك المغربي محمد السادس لن تصطلح بينه وبين السعودية كما يحكمها ولي العهد السعودي الفاقد لعلم السياسة والاستراتيجيات والذي سرق أموال الامراء ورجال الاعمال وجمعهم ولي العهد في سجن فندق الريتز وقتل منهم اكثر من 13 اميراً ورجل اعمال كبار وسرق منهم 107 مليار دولار لذلك لا عودة للعلاقات المغربية السعودية الى شكل طبيعي ما لم يستعيد الملك سلمان بن عبدالعزيز ويستفيق رغم كبر سنه ويحاول اخذ القرارات في السعودية بدل غيابه عن الوعي وترك كل الأمور لنجله محمد بن سلمان الذي اقام اكبر حلف مع إسرائيل واقام حلفاً مع ترامب الذي يأمره بإشارة بأصبع في يده.