قامت 9 طائرات من طراز سوخوي 35 اس وهي من الجيل الخامس والاحدث في العالم مع طائرة الشبح الاميركية اس 53 اس بشن غارة عنيفة جدا بالصواريخ الضخمة والقنابل من زنة 1000 كلغ على مقرات جبهة النصرة في ادلب ودمرت مراكز قيادات الجبهة واوقعت خسائر كبرى في كل مراكز القيادة وسقط قتلى بالعشرات وجرحى بالمئات.

كما تم تدمير اكثر من 70 سيارة رباعية الدفع كانت حول مراكز القيادة التابعة لجبهة النصرة الارهابية التكفيرية الاسلامية. وقد قامت الطائرات الروسية على دفعات ومن خلال 9 طائرات كل دفعة بشن اكثر من 6 غارات على جبهة النصرة في ادلب منذ حوالى العشر دقائق او ربع ساعة او حتى اقل، لان الخبر نقلته وكالات انباء عالمية على اساس انه خبر عاجل وسريع وذكرت عنه انباء وردت من محافظة ادلب حيث اتصل مواطنون بالمحافظة وقالوا ان الانفجارات ادت الى هز المنازل والبيوت في محيط كبير في محافظة ادلب دون تدميرها انما تلقت جبهة النصرة مع فيلق الرحمن وجيش الاسلام وتحرير الشام ضربات ساحقة من الطيران الروسي الذي استعمل لاول مرة قنابل زنة الف كلغ وصواريخ من زنة مئتي كلغ ويحمل كل واحد مئة كلغ عبوات متفجرة شديدة الانفجار.

وقد اشتعلت النيران على مساحة 4 كلم في مراكز جبهة النصرة وقياداتها ومازالت النيران مشتعلة وتشاهد من مسافة 30 كلم وجبهة النصرة والقوى الاسلامية التكفيرية في مأزق كبير الليلة لان روسيا وجهت ضربات قاسية جدا كما اشتركت طائرات سورية من طراز ميغ 29 في القصف كذلك المدفعية للجيش العربي السوري باكر من 3 الى 6 الاف قذيفة خلال ساعة واحدة فقط حيث اشترك اكثر من 120 مدفع سوريا من عيار 130 ملم بقصف عنيف ومركز ويبدو ان حالة من الدمار الشامل لحقت بجبهة النصرة واصيبت بصدمة كبرى نتيجة سقوط المئات من القتلى وربما اكثر من الفي جريح مع احتراق سيارات رباعية الدفع ومراكز قيادات ومخازن اسلحة وانتشار عناصرها في مبان قريبة من مراكز قياداتها وقد تم تدميرها بشكل شبه كامل.