اذا تألفت الحكومة العراقية الجديدة المنتظر تشكيلها خلال اسبوعين او ثلاثة، فان الحكومة اللبنانية ستتشكل بعد ذلك، والانباء الواردة من بغداد ان الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، اجتمع مع قادة عراقيين لهم علاقة قوية مع القيادة الاميركية عامة دون التركيز على الرئيس الاميركي دونالد ترامب، وتم البحث بين الجنرال قاسم سليماني والقادة العراقيين في شأن تأليف الحكومة الجديدة.

ولا يُعتبر هذا الامر تخفيف من حدة الصراع الاميركي الايراني بل يمكن اعتباره انه مباحثات ايرانية مع قادة عراقيين قريبين من الولايات المتحدة، الذين نقلوا الى واشنطن ما دار من مباحثات مع القائد الهام واللامع قاسم سليماني والقادة العراقيين الذي تربطهم علاقة قوية بالادارة الاميركية عامة وكما قلنا دون التركيز على الرئيس الاميركي ترامب، لانه بات فريق كبير يرأسه وزير الدفاع ماتيس وقائد الجيش الاميركي يعارضون سياسة الرئيس الاميركي ترامب، خاصة في شأن اضعاف حلف الناتو او الحلف الاطلسي، بعد فرض عقوبات قاسية على تركيا، وجعلها تقترب من روسيا وتشتري اسلحة هي منظومة اس – 400 الصاروخية المضادة للاهداف الجوية، وبداية تعاون وتفاهم سياسي بين الرئيس التركي رجب طيب اردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وان ذلك شكل خسارة لحلف الناتو الذي ترأسه الولايات المتحدة وتركيا بعدد جيشها المليون جندي هي الدولة الثانية في حلف الناتو او الحلف الاطلسي.

واذا كانت اسرائيل تضغط بكل ثقلها على الولايات المتحدة وخاصة على الرئيس الاميركي ترامب وعبر صهره الاميركي الاسرائيلي كوشنير كذلك السعودية التي دفعت 1200 مليار دولار الى الولايات المتحدة شراء اسلحة واستثمارات وهبة بـ 250 مليار دولار انما دفعت كل ذلك من اجل ان يقوم الرئيس الاميركي ترامب بمحاصرة وشن حرب سياسية اقتصادية لتطويق ايران واضعافها، ذلك ان اسرائيل تعتبر ان ايران هي التي ساهمت في جعل حزب الله القوة العسكرية الكبرى التي الحقت الهزيمة بجيش العدو الاسرائيلي عبر تزويد ايران لحزب الله بالصواريخ بعشرات الالوف، وتتحدث الانباء عن حصول المقاومة اليوم على قوة صاروخية تصل الى 150 الف صاروخ تهدد كامل الكيان الصهيوني اضافة الى مجاهدي حزب الله الذين باتوا متمرسين بالقتال وبايمانهم بقتال العدو الاسرائيلي، ودعم ايراني قوي للسلاح والمال لهم، اضافة الى عزيمة المجاهدين وشجاعتهم وايمانهم بالله وفي حقهم بالارض والحياة والوجود والقتال ضد الظلم الصهيوني على أمّتنا بعدوان ظالم وغاشم سيؤدّي لاحقا مع مرور التاريخ والزمن الى انتحار الكيان الصهيوني.

اما السعودية فتعتبر ان القوة الايرانية تهدد وجودها وهي بسطت نفوذها ايران بجزء كبير في اليمن، ولها مؤيدين كثيرين في دول الخليج العربي، اضافة الى النفوذ الاقوى في العراق وفي سوريا وعبر حزب الله في لبنان، كما لديها اسلحة صاروخية وبحرية قوية وجيش من 3 ملايين جندي وحرس ثوري من 900 الف جندي قادرون اذا اندلعت الحرب بين السعودية وايران على الحاق اكبر دمار بالسعودية حتى لو تدخلت الولايات المتحدة بكامل قوتها وضربت ايران بقساوة فان السعودية ودول الخليجية ستصاب بدمار كبير لا تستطيع تحمله، لان بنيتها ليست بنية قتالية مثل ايران.

اما اذا قامت اسرائيل وتدخلت في الحرب ضد ايران، فان ذلك يعلن نشوب حرب بين حزب الله وجيش العدو الاسرائيلي لا تستطيع اسرائيل التفوّق فيها على المقاومة اللبنانية وهي التي بنت جدار الفصل على الخط الازرق الذي ليس له هو الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة، واجبرتها الولايات المتحدة على عدم بناء الحائط فوق النقاط المختلفة عليها خاصة في الناقورة والعديسة.

المعلومات الواردة من بغداد ان الجنرال قاسم سليماني كان لديه مرونة كبيرة بالنسبة الى تأليف الحكومة العراقية الجديدة من قادة كانت تعتبرهم ايران اعداء لها ومتحالفين مع الولايات المتحدة، وباتت تعتبرهم الان نصف اصدقاء وعقلانيين وقادرة على التعاون معهم، خاصة بعد الخطيئة المميتة التي ارتكبها رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي عندما اعلن التزامه بجزء من العقوبات الاميركية خاصة عدم التداول بالدولار وتنفيذ العقوبات الاميركية الاخرى، مما ادى الى سقوطه وتقريبا استحالة عودته الى رئاسة الحكومة العراقية، لان ايران لن تقبل به بعد اليوم.

وفي ضوء اتصالات القادة العراقيين مع الادارة العامة الاميركية، وليس بالتحديد مع الرئيس الاميركي ترامب وحده، بل مع وزارة الخارجية ووزارة الدفاع وقيادة الجيش الاميركي والمخابرات الاميركية المركزية العامة واعضاء في الكونغرس الاميركي ومجلس الشيوخ، توصلوا الى الحصول على ضوء اخضر للتعامل مع ايران والتنسيق مع الجنرال قاسم سليماني رجل هندسة سياسة ايران في اليمن والعراق وسوريا ولبنان، وطبعا تحت اشراف قيادة الثورة الايرانية العليا، والامور ثائرة نحو تشكيل حكومة عراقية فيها نفوذ ايراني هام، وفيها نفوذ اميركي هام ايضا، وهذه اول مرة ستكون الحكومة العراقية على توافق فيما بينها وبين ايران، وفيما بينها وبين الولايات المتحدة، وستلعب الحكومة العراقية الجديدة دورا مع الولايات المتحدة من اجل عدم فرض العقوبات التي يهدد بها الرئيس المجنون الغير طبيعي ترامب في فرض حزمة من العقوبات القاسية في تشرين الثاني على ايران. وهذه القيادات العراقية ابلغت واشنطن وتجاوب معها وزير الدفاع الاميركي ماتيس، والمخابرات المركزية الاميركية وقيادة الجيش الاميركي والى حد ما وزير الخارجية الاميركي باستثناء مستشار الامن القومي بولتون الصهيوني المتطرف جدا واليميني بغباء على حقد وكره للمنطقة العربية والايرانية كلها، متناسقا مع رئيسه الرئيس الاميركي ترامب في هوس لا عقلانية فيها، بل تنسيق كامل مع اسرائيل وقبض اموال من السعودية، ودول خليجية اخرى، باستثناء دولة الكويت، لكن المنحى العام، فان الحكومة العراقية ابلغت واشنطن والادارة العامة الاميركية ان فرض عقوبات قاسية على ايران سيهدد بالسلام الشامل في العراق ويؤدّي الى زعزعة وشبه ثورة في العراق وتلاحم عراقي – ايراني اقوى وزيادة النفوذ الايراني في العراق الى حدّ كبير ويضرّ بالمصالح الاميركية التي ستنتج عن حزمة العقوبات التي اعلن الرئيس الاميركي ترامب ومستشاره بولتون الصهيوني واليميني الغبي بأن هذه العقوبات سيتم فرضها في شهر تشرين الثاني القادم وهي عقوبات قاسية على القطاع المالي في ايران، وعلى عقوبات ضد الشركات الناقلات للنفط، التي تنقل النفط الايراني الى الصين والهند، كذلك تنقل الغاز الايراني الى دول آسيوية.

ووزير الدفاع الاميركي ماتيس وقائد الجيش الاميركي والمخابرات المركزية الاميركية ترى ان الرئيس الاميركي ترامب اخطأ كثيرا بفرض عقوبات على تركيا ايضا وجعل الحلف الايراني – التركي – الروسي – الصيني بظهر بقوة خاصة من خلال مناورات الشرق التي هي اكبر مناورة منذ 37 عاما وحتى التي جرت قبل 37 عاما لم تكن في هذا الحجم، فروسيا تشترك في مناورات الشرق بـ 300 الف جندي و1000 طائرة و36 الف دبابة وناقلة جند وقطع مدفعية، و6 الاف مظلي من نخبة الجيش الروسي للانزال في عدة مواقع والسيطرة عليها بسرعة في اطار المناورة، والمناورة ستمتد من البحر الاسود الى البحر الابيض المتوسط، وتشكل اكبر تحدي للاسطول السادس الاميركي كذلك الاسطول الخامس في البحر الابيض المتوسط وصولا الى الشواطىء الاوروبية.

كما تشترك الصين بـ 30 من احدث طائراتها الحربية التي ستتمركز في مطارات منها قاعدة حميمم في سوريا ومنها في البحر الاسود في قواعد روسية. اضافة الى احتمال اقناع روسيا اليونان بهبوط طائرات صينية لان الـ 30 طائرة الحربية الصينية الحديثة جدا وهي من الجيل الرابع والنصف في القوة العسكرية والحداثة ترافقها 14 طائرة نقل ضخمة لنقل الذخيرة و10 طائرات خزانات وقود لان الطائرات الصينية ستطير رحلة واحدة من الصين الى البحر المتوسط والبحر الاسوط وتتزود بالوقود في الجو من خزانات الوقود بالطائرات الصينية الحربية.

اما تركيا التي كانت ترتكز عليها الولايات المتحدة كحليف اساسي والدولة الثانية في حلف الناتو او الحلف الاطلسي فتركيا تقف موقف الحياد من مناورة الشرق الاكبر في العالم منذ 40 سنة تقريبا، ولن تعطي تسهيلات للطائرات الاميركية التي تريد ان تهبط في تركيا من اجل مراقبة مناورات الشرق الكبرى التي تجريها روسيا والصين وقسم من الجيش الايراني و12 دولة تشترك بـ 200 الف جندي، اي ان مجموع القوة البرية هي نصف مليون جندي و1800 طائرة و53 الف قطعة مدرعة من دبابات وناقلات جنود ومدفعية، اضافة الى 143 سفينة حربية منها 9 غواصات نووية تسميها الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي غواصات الرئيس فلاديمير بوتين النووية القاتلة التي لا يتم كشفها بسهولة نظرا لالباسها نوع من المعادن التي تلغي الضجة الكاملة كي لا تكتشفها السفن كذلك تهبط الى قعر البحار وترتفع الى سطح المياه وتحمل صواريخ عابرة للقارات.

كما ان المخابرات المركزية الاميركية لم تكن ترغب ابدا في تصعيد الموقف من خلال عقوبات الرئيس الاميركي ترامب التي وجدت فيها صرعة جديدة لا مثيل لها فكيف تفرض الولايات المتحدة عقوبات على دولتين بحجمها وهما روسيا والصين، حتى جعلت روسيا والصين 1000 عسكري واحد في وجه الولايات المتحدة مع 12 دولة حليفة لروسيا.

المهم في العودة الى العراق فانه خلال اسبوعين او 3 اسابيع سيتم اعلان الحكومة العراقية الجديدة بعد حصول القادوة العراقيين القريبين من الولايات المتحدة على الضوء الاخضر ومرونة الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس للحرس الثوري الايراني ودخول الحكومة العراقية الجديدة على خط واشنطن لمنع فرق عقوبات جديدة على ايران.

كما انه اذا تم فرض عقوبات على تصدير النفط الايراني فالعراق وايران ستتفقان على انشاء انابيب ضخمة للنفط من ايران الى العراق ويتم تصدير النفط الايراني من العراق، واذا جنّ جنون الرئيس الاميركي ترامب وفرض عقوبات على العراق فوزير الدفاع ماتيس قد يقدم استقالته، كما ان رئيس اركان الجيش الاميركي ليس بعيدا عن الاستقالة، كذلك قيادة القوات الوسطى في الجيش الاميركي التي تمتد من حدود باكستان والهند الى حدود روسيا ليست راضية عن هذا الامر كليا، لانها تعتبر ان ايران ستطلق حوالي مليوني افغانستاني وشيعي ايراني للدخول الى افغانستان ودعم طالبان وعندها ستسقط الحكومة الكرتونية الضعيفة التي انشأتها الولايات المتحدة في افغانستان، خاصة وان باكستان ليست على تعاون مع الولايات المتحدة في شأن افغانستان ولا تريد الحكومة التي اقامتها واشنطن فيها بل تريد حكم طالبان وباكستان مستعدة لضمان الامن في افغانستان وادخال 50 الف جندي من جيشها الى افغانستان لتنفيذ هذه الضمانة، على ان تعود الولايات المتحدة وترفع مساعدتها الى باكستان التي قامت بانقاذها بقيمة مليار و250 مليون دولار وعودتها الى دعم باكستان بـ ملياري دولار ونصف مليار دولار.

كما ان الصين اذا استمرت الولايات المتحدة بفرض العقوبات عليها فقد تدفع كوريا الشمالية الى التسلط في وجه الولايات المتحدة خاصة وان الصين هي التي اقنعت الزعيم الكوري الشمالي بالتوافق مع الرئيس الاميركي ترامب ونقلت الاسلحة النووية من كوريا الشمالية الى الاراضي الصينية، لكن اذا قام الرئيس الاميركي ترامب بالتصعيد ضد الصين فان الصين ستدفع كوريا الشمالية الى التصعيد وستعيد الاسلحة النووية الى كوريا الشمالية وعندها فان امن اليابان سيهتز كذلك امن الفيليبين وستواجه القيادة الوسطى الاميركية والجيش الاميركي بكامله وضع جديد متوتر لا مصلحة له فيها،

من خلال العراق ومن خلال تأليف الحكومة العراقية الجديدة سيأتي الترياق الى بيروت ولن يمر شهر بعد تأليف الحكومة العراقية بشبه توافق ايراني – اميركي حتى تتألف الحكومة اللبنانية الجديدة، ويتم تزييل العقبات من امامها، وتلعب فرنسا وروسيا والادارة الاميركية والسعودية وسوريا دورا هاما في تزييل كافة العقبات امام تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة. وعندها ستسلم الامانة العامة لمؤتمر سيدر – 1 المبالغ الاولى من المبلغ الذي تم تخصيصه الى لبنان وهو 11 مليار ونصف مليار دولار وسيتم دفعه على مدة 4 سنوات لنهضة اقتصاد لبنان ونمو الاقتصاد اللبناني من مستوى 2 في المئة او 1 ونصف في المئة الى حوالي 6 في المئة.

ويعدّ رئيس مجلس النواب الرئيس نبيه بري المجلس النيابي لاصدار تشريعات واقرار قوانين ومراسيم قوانين بكثافة في المجلس النيابي خاصة قوانين المالية وقوانين تشريعية في اطلاق عجلة التشريع في الدولة اضافة الى رقابة قوية من المجلس النيابي على الحكومة اللبنانية وعلى صرف مبلغ 11 مليار ونصف مليار دولار، اضافة الى ان وزير المالية الدكتور علي حسن خليل الذي يتلقى توجيهات مباشرة من الرئيس نبيه بري في ضبط اموال صرف الموازنة اللبنانية بدقة ومنع هدر الاموال في شكل كامل.

اما بالنسبة الى الفساد فسيستمر في لبنان، وهو مرض مستفحل عند معظم الفاعليات السياسية، من اعلى مستوى الى ادنى مستوى كالحاجب اللبناني مع الاحترام للحاجب اللبناني لانه يعيش بعرق جبينه.

خلال شهر من الان ستظهر بوادر اما تشاؤمية اذا فشلت تجربة العراق، واما بوادر ايجابية اذا نجحت تجربة تشكيل الحكومة العراقية.

اما بالنسبة الى معركة ادلب فهي حاصلة لا محالة، وساعة الصفر تم تحديدها بين روسيا وسوريا، وهي معدودة بأسابيع بأكثر مدى من الزمن. وقد تكون المسافة اقرب من ذلك لكن محافظة ادلب عائدة الى الشرعية السورية قريبا.

اما الضغط الروسي فقوي جدا لاعادة النازحين السوريين الى سوريا وهذا سيؤدي الى تسهيل تشكيل الحكومة اللبنانية، ورغم العودة غير الكبيرة للنازحين السوريين في لبنان الى وطنهم سوريا، فان انطلاق العودة بدأت وهي تعدّ بالالاف وليس بعشرات الالاف، انما عودة النازحين السوريين من لبنان بدأت وستزداد تصاعديا، وشهرا بعد شهر. وستأخذ العملية حوالي سنة من الان، اي خلال عام 2019 وتنتهي في نهاية تلك السنة.

شارل ايوب