تظهر البيانات أن صادرات إيران النفطية تتراجع بوتيرة أسرع من المتوقع، ويتزامن ذلك مع سعي طهران لإيجاد طرق بديلة للالتفاف على العقوبات الأمريكية وتفادي انهيار صادرات النفط.وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال"، في تقرير نشرته مؤخرا، إن صادرات النفط الإيرانية انخفضت في أغسطس الماضي، بواقع 600 – 700 ألف برميل يوميا، إلى 1.66 مليون برميل يوميا.ومع اقتراب نوفمبر موعد دخول العقوبات الأكثر شدة حيز التنفيذ على طهران، فإن وضع صناعة النفط الإيرانية يزدادا سوء، وتتوقع شركة الاستشارات "SVB Energy International" أن تنخفض الصادرات بحلول نوفمبر إلى 800 ألف برميل يوميا، ما يكبد طهران منذ أبريل الماضي خسائر مقدارها مليون برميل يوميا.وبعد تحذير واشنطن دول العالم من مغبة شراء النفط الإيراني أحجمت دول عديدة عن شرائه بالفعل، حيث لم تصل شحنات من الخام إلى كوريا الجنوبية منذ يونيو الماضي. لكن طهران لم تخسر كل شيء، إذ أن الاتحاد الأوروبي رفض العقوبات الأمريكية ويعمل إلى جانب الصين على مساعدة إيران.إلا أنه هناك شكوك من...