غادا فؤاد السمّانسبعة عشر عاماً مرّت على حادثة انهيار برجي التجارة العالمية في ولاية نيويورك إحدى الولايات المتّحدة الأميركية، ولا تزال الذكرى حاضرة من كل عام يحيها الأميركيون في الحادي عشر من أيلول باسترجاع المناسبة الأليمة لإلقاء التحيّة على أرواح من رحلوا ضمن مهرجان خطابي يعزز لدى الأهالي الروح المعنوية، هذا العام الخطاب الموجّه لم يكن كسابقيه من الخطابات، فقد فجّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب قنبلة «ابتزاز» من العيار الثقيل للمملكة العربية السعودية حيث وضع قائمة جديدة بالتعويضات لأهالي المنكوبين في البرجين المستهدفين بالتفجير وصلت إلى أرقام خيالية لم يتردد ترامب في إعلانها وهي بقيمة 14 تريليون دولار أميركي مطلوب سدادها من المملكة العربية السعودية التي لم تتنفس الصعداء بعد من مبلغ الـ 650 مليار دولار قيمة الصفقات التي أبرمتها لدى زيارة ترامب وعائلته «الميمونة» لقصر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ونائبه محمد بن سلمان، وظنّ الجميع في حينه أنّ إرضاء أميركا غاية تمّ إدراكها في صفقة...