تمنى الرئيس نجيب ميقاتي «تحريك ملف تشكيل الحكومة وكسر الجمود القائم على هذا الصعيد»، لكنه رأى «صعوبة ذلك في المدى القريب بسبب وجود خلافات نتمنى تجاوزها من أجل المصلحة الوطنية العليا». وفي لقاء عقده مع عدد من العلماء والمشايخ لمناسبة حلول السنة الهجرية في دار العلم والعلماء في طرابلس، تطرق الى موضوع دار الافتاء في طرابلس، فقال: «إن القانون واضح، وهو يحدد زمنا معينا تنتهي فيه ولاية الشخص المتولي لهذا المقام، ويجب إحترام هذا القانون. اليوم يحكى عن تمديد، وأنا من حرصي على المقام والشخص الذي يشغله، أرى أن ملجأنا الوحيد هو القانون والحفاظ على المهل القانونية، احتراما لهيبة هذا المقام التي لا تقبل بأن يكون الشخص الذي يتولاه ليس مثبتا بالقانون أو بالانتخاب، لأنه ربما يتعرض هذا المقام للضعف، وهذا أمر لا يمكن أن نقبل به»، مضيفا «يعلم الجميع أن العلاقة التي تربط المفتي عبد اللطيف دريان والشيخ مالك الشعار ليست دائما على ما يرام، وأعلم تماما أن أمورا كثيرة كانت تخص الأوقاف والافتاء في طرابلس كان...