على طريق الديارمن السخافة الحديث عن تأليف الحكومة.غائب عن الوعي من يعتقد ان الحكومة ستتألف قريبا.نحن في خط الزلازل الكبرى من واشنطن وعقوباتها على ايران التي تريد خنق ايران نهائيا، لكن ضغوطات ترامب ستفشل ولن يفعل شيئاً وستبقى ايران زعيمة خط المقاومة والممانعة. اما قائد خط العمالة ترامب وصهره الصهيوني كوشنير الى محمد بن سلمان عميل الصهيونية ومصير هؤلاء جهنم والنار الحارقة الابدية.اما لبنان فقوته في مقاومته واسرائيل تخاف من هذه المقاومة ولذلك اقامت حائط الجدار الفاصل خوفاً من المقاومة، ولبنان لا غنى له عن مقاومته، اما الفاعليات السياسية والرؤساء والاحزاب فمعظمهم مجرمون بحق الشعب اللبناني الذين جعلوه تحت خط الفقر وقدمت له الدول 11 مليار ونصف مليار دولار تحت شرط تأليف الحكومة، لكن هؤلاء فضلوا مصالحهم الشخصية على مصلحة الوطن.لولا الهجرة لكانت حصلت اكبر ثورة على معظم هؤلاء الفاعليات والاحزاب والمسؤولين، وقد اصبح لبنان المغترب ضعف سكانه الحاليين.نحن ننتظر معركة ادلب لانهاء السرطان الارهابي...