دعت الممثلة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي الى عدم اختبار تصميم الرئيس دونالد ترامب على الضرب بالقوة العسكرية مرة ثانية الجيش السوري لا بل معظم الجيش العربي السوري في سوريا خاصة في ضوء المعركة التي ستحصل في ادلب والمنتظر حصولها قريباً خاصة بدعم السلاح الجو الروسي من حوالي مئة طائرة من طراز سوخوي 35 اس.




وقالت لا داعي لاختبار صبرنا من جديد ونقول لسوريا وروسيا ان ظروف الفرص تتراكم ضدكم وايضاً تتراكم ضد إيران انكم سترون هجمات عسكرية أميركية لا تستطيعون تحمل ربع قوتها او ثلث قوتها.

من جهة أخرى قال الجنرال بيتسكوف أحد اهم كبار ضباط الجيش الروسي تعليقاً على تصريح مندوبة الرئيس الأميركي في مجل الامن. لماذا لا يتأخر الجيش الأميركي بتوجيه الضربة ونحن كل ما نتمناه ان يأتي الجيش الأميركي او يهاجم لأنه هوة الذي سيرى ماذا سيحصل به نحن القوة الأكبر والاعنف في منطقة اسيا والبحر الأبيض المتوسط وفي سوريا جواً وبحراً وصاروخياً وبراً وبالمدرعات وبمنظومات الدفاع الصاروخية اس 300 اس 400 اس 600 اما منظومتي الدفاع اس 800 واس 1000 فنتركهم مفاجئة للجيش الأميركي الذي نتمنى ان يحضر سريعاً ونتمنى على السيدة نيكي هايلي ان تأتي معهم وعندها لن نسمع تصريحات لها بل سنسمع صراخها من الخوف والرعب.