أدت العقوبات التي فرضها الرئيس الأميركي ترامب على الصين وإيران وتركيا وروسيا وأكثر من 168 شركة أوروبية ودولية قامت بالاستثمار في ايران كذلك عقوبات على اوزباكستان كذلك فرض عقوبات على الفلسطينيين ومنع تمويل مؤسسة الأونروا التي تقدم مساعدات للاجئين الفلسطينيين وفرض عقوبات على شخصيات لبنانية خاصة من الطائفة الشيعية.

فقد أدى كل ذلك الى عقوبات مضادة من الصين وروسيا وإيران وتركيا واوزباكستان و168 شركة والغت روسيا استيراد 250 مليار دولار بضائع أميركية كما الغت الصين استيراد 160 مليار دولار بضائع أميركية فأدى ذلك الى أكبر عجز في الميزانية الأميركية سيصل الى 2300 مليار دولار سنة 2018.

ماذا تقل وكالة رويترز عن عجو الميزانية الأميركية بقيمة 214 مليار دولار في شهر واحد هو شهر اب

فاد إصدار بيانات من وزارة الخزانة الأمريكية يوم الخميس أن عجز ميزانية حكومة الولايات المتحدة بلغ 214 مليار دولار في أغسطس آب أي ما يقرب من مثلي مستواه في الفترة ذاتها من العام الماضي في ظل تضخم المصروفات.

بالمقارنة كان عجز الميزانية 108 مليارات دولار في أغسطس آب من العام الماضي حسبما أظهره بيان الميزانية الشهري للوزارة.

كان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا أن تعلن الخزانة عن عجز قدره 156.5 مليار دولار في أغسطس آب.

ويبلغ العجز الحكومي 152 مليار دولار عند أخذ تعديلات التقويم في الحسبان وذلك مقارنة مع عجز معدل قدره 108 مليارات في الشهر نفسه قبل عام.

ويرى الاقتصاديون عموما أن تخفيضات ضرائب الشركات والأفراد التي أقرتها إدارة ترامب أواخر العام الماضي وزيادة الإنفاق الحكومي المتفق عليها أوائل فبراير شباط ستؤدي على الأرجح إلى تضخم عجز الميزانية الأمريكية.

وبلغ عجز السنة المالية التي بدأت في أكتوبر تشرين الأول الماضي 989 مليار دولار مقارنة مع 674 مليار دولار في الفترة ذاتها من السنة المالية 2017. وعلى أساس معدل، تبلغ الفجوة 886 مليار دولار مقارنة مع 713 مليار دولار في الفترة السابقة.

وبلغ إجمالي الإيرادات غير المعدلة 219 مليار دولار الشهر الماضي بانخفاض ثلاثة بالمئة عن أغسطس آب من العام الماضي في حين بلغت المصروفات غير المعدلة 433 مليار دولار بقفزة 30 بالمئة عن نفس الشهر من 2017.